73058e16edf9789ba212db6a222d3c1f

الخطأ الذي سوف أتحدث عنه ليس الخطيئة أو الذنب بحد ذاته لأنني لست مفتياً, لكن الخطأ الحقيقي هو الاستمرار في نمط الحياة الخاطئ, ودائماً نسمع مثل متداول فيما بيننا ( طاح الفأس بالرأس) وأيضاً( اذا فات الفوت ما ينفع الصوت) ولعل هذه نظرية تحتاج الى فهم دقيق وهو أن الخطأ اذا تم إهماله ولم يتم تداركه فإنه سوف يصبح مشكلة كبيرة من الصعب علاجها, ولعل أقرب مثال لذلك تربية أبنائنا وبناتنا اذا تم إهمالها منذ الصغر سوف تصبح بعد فترة من الزمن وبالاً بسبب خطأ الإهمال والتقصير إلا رحمة من الله سبحانه, وكذلك يقاس على الأمور الأخرى في الحياة, مثل بداية الإصابة بمرض معين مثل السكر أو ارتفاع ضغط الدم, اذا لم يتم متابعته سوف يتفاقم هذا المرض ويجر معه أمراض أخرى, الخطأ الحقيقي هو الاستمرار على الخطأ ومعرفته بأنه خطأ ولمعالجة الخطأ الحقيقي عليك إتباع الآتي:

  • أي مشكلة في حياتك لا تهملها مهما صغر حجمها فقد تصبح يوماً ما مصيبة.
  • لا تسمع لكلام الناس فالغالب من الناس لن يرحمك.
  • تجنب الحرص على المثاليات واجعل حياتك مرنة.
  • الحياة بحاجة لمكابدة مستمرة وعمل مستمر
  • التدقيق في كل صغيرة وكبيرة يجعل من حياتك روتين ممل.