( حكومتنا الرشيدة خيرها عم الخاص والعام والقريب والبعيد)

القبائل النازحة:هم فئة من المجتمع يسكنون في المملكة العربية السعودية وبعضاً من دول الخليج، والبعض منهم لم يحصلو على الجنسية السعودية، وتعتبر قضيتهم إنسانية لما يمرون به، معاناتهم و معاناة أطفالهم ونسائهم لا يصفها قلم، وهم من البدو الرحل كانوا ينتقلون إلى الدول العربية المجاورة بسبب أنهم أصحاب أغنام وإبل فكانوا يذهبون وراء المراعي الخصبة والماء الوفير ويتمركزون في جنوب المملكة وشمالها ويتوزعون في بعض مدن المملكة الأُخرى، وفي نهاية الأمر من اجل أنهم على الفطرة للبحث خلف الأرزاق يكونون ضحية بلا وطن رغم أن دمائهم عربية أصيلة تحمل بين طياتها الكرم والضيافة العربية والنخوة والشجاعة، والإنتماء والإعتزاز بالهوية.
بدأت معاناتهم منذ أن تم تقسيم الحدود قرابة 60 عام من المعاناة رغم أصولهم الأصيلة ومن القبائل المعروفة ويكفي إعتراف مشائخ القبائل لهم.
أعداد الأفراد المنتمين لهذه الفئة قرابة 100 ألف نسمة وهم بزيادة مستمرة والغالبية العظمى منهم من فئة الشباب.
الحقوق التي يفتقدونها خصوصاً في الآونة الأخيرة ويجدون صعوبة في ذلك، حيث أنه يعتبر من حقهم كإنسان يعيش على هذه الأرض خصوصاً بعد إلزامهم بالتعهد بإحضار الجنسية الأصلية :

    1. من غير جنسية ولا هوية محددة.
    2. صعوبة في التعليم.
    3. صعوبة في العلاج.
    4. صعوبة في رخصة القيادة.
    5. صعوبة في شهادة الوفاة.
    6. صعوبة في الحصول على العمل.
    7. صعوبة في شهادة الميلاد.
    8. صعوبة في جواز السفر.
    9. صعوبة في تملك عقار أو غيره.
    10. صعوبة في شهادة زواج.

تعد هذه العوامل السابقة بيئة خصبة لحدوث الجريمة وقد نشر مقال (من أسباب وقوع الجريمة)
للكاتب :خلف بن محمد بن عبدالله العرم – عضو هيئة التحقيق والإدعاء العام، عندما تتوفر هذه البيئة مع وجود الفراغ القاتل والبطالة وعدم الشعور بالإنتماء عندها تحدث الصراعات وتبدأ المشاكل التي قد لا تحمد عقباها، وهنالك الكثير من البحوث والنظريات التي تهتم بشأن اهمية شعور الإنسان بالأمن والآمان وأهمها هرم ماسلو:

هرم ماسلو

من غير مبالغة بعض أفراد القبائل النازحة يفتقد بعضاً من الحاجة الفسيولوجية وهذا قد ينذر بحدوث مشاكل قد لا تحمد عقباها.
وقد ذكر أحد المنتمين الى القبائل النازحة التالي:
‏إضافه إلى الملف السابق لقضية ابناء القبائل النازحه(القبائل العائدة))
‏تقريباً في بداية عام 1436هـ المنصرم ،صرحت صحيفة اليوم إن هيئة حقوق الانسان والجوازات اشارت انه سيصرف لأبناء القبائل النازحة بطاقات ممغنطة مدتها سنتين وأنها تمهيداً لتجنيسهم،وهذا الخبر عرض على القناة الأخبارية السعودية.
‏ومن ثم عمت الفرحة للجميع صغاراً وكباراً، ولكن تفاجئ الجميع بأنه لن يتم صرف البطاقات المذكورة، ولا يتم حتى التجديد إلا بعد توقيع ورقة تعهد بأنه خلال خمس سنوات تحضر جنسيتك الأصلية أو جوازك الأصلي، وهذ منافي لما كانت عليه القبائل النازحة التي كانت ترحل من مكان الى مكان في الصحراء المفتوحة منذ عقود، بحثاً عن أماكن المراعي والرعي،من غير هوية أو جواز ، وكانت صدمة موجعة فكيف آتي بجواز وانا من مواليد هذه الدولة وانا سعودي ولائي لديني ثم المليك والوطن، إننا نتعرض للظلم وعدم الإنصاف ونناشد ولاة أمرنا ننشاد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود أمد الله في عمره وحفظه من كل مكروه ، سلمان الخير سلمان الحزم والعزم، سيدي مصالحنا موقفة منذ سنتين من غير فائدة، لاننا نرفض التوقيع على شيء لانملكه وهو امر تعدى مرحلة الظلم؟؟؟حيث أن أغلب الشباب طردو من أعمالهم، والذي لم يطرد توقف حسابه البنكي وتجمدت رواتبهم؟وانا من ضمنهم بسبب عدم التجديد!! ومن جهه أخرى قد يستغل هذا الوضع الانساني الخطير اصحاب الفكر المتطرف (الدواعش) ( واللبراليين) ( وأصحاب الفكر المنحرف) (والمرجفين) (والمخربين) (وتجار المخدرات وغيرهم)، حيث أن هذا الوضع اذا أستمر فقد ينجرف البعض خصوصاً  لمثل هذه الأعمال التي لا نقبل بها، ‏ونحن برفضنا للتعهد لا نريد عصيان اوامر حكومتنا الرشيدة، بل نريد انصافنا وتفعيل الاوامر الساميه بحقنا! ونريد ان يلتفتو إلينا بعين الرحمة والرأفة ونريد ان نخبرهم بأننا قد تعرضنا للظلم،(ظلمنا ونحن في بلد العدل والحق والانسانية ) هذا والله ولي التوفيق.

 وأخيراً وليس آخراً نناشد خادم الحرمين الشريف الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود سلمان الحزم والعزم ، ونناشد ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، صاحب السمو الملكي الأمير/ محمد بن نايف بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله ورعاه ونناشد ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع صاحب السمو الملكي الأمير/ محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود رعاه الله وحفظه، ووناشد جميع المسؤولين وأصحاب الرأي والفكر والنفوذ.
أخوكم صالح بن هباس العنزي الحدود الشماليه : عرعر.

وقد أعد مركز الخليج العربي للدراسات والبحوث الإستراتيجية تقرير متكامل ومحكم ( البدون في الخليج…. الجذور والمعاناة)
البدون في الخليج

هنالك عشرات القرارت الملكية  التي لم نرى النور منها:

  • في عهد الملك فهد بن عبدالعزيز – رحمه الله – صدر أمر سامي برقم: 603/8 تاريخ 01/12/1420هـ، القاضي بتجنيس القبائل النازحة، كما صدر لأصحاب شهادات الميلاد أمر بمنح الجنسية العربية السعودية في تاريخ 1428هـ، ولكن اللجان لم تكمل عملها بتلك الأوامر بعد أن حصل النسبة العظمى منهم على الجنسية، وتبقى من أفراد العائلة الواحدة الأب أو الأبن، وغيرهم أسر كاملة. صحيفة المدائن
  • شهادة الملك فيصل رحمه الله عندما وجّه البرقية الملكية عام 1394هـ ونصها ((إلى أمر سلاح الحدود الشمالية عليكم تسهيل دخول القبائل التالية إلى المملكة عنزة ـ شمر ومن في حكمها حيث إن هذه القبائل نجدية الأصل خوفًا عليهم من المبادئ الهدامة)) رحم الله الملك فيصل الذي طلب عودة أجدادنا إلى جذورهم وأصلهم خوفًا عليهم من المبادئ الهدامة. صحيفة سبق

قامت عدة صحف بإعداد الكثير من التقارير وغيرها أبرزها صحيفة سبق بعنوان:  “البدون” في السعودية.. “سبق” تفتح ملفهم الشائك في مختلف المناطق