cacaebe15b72367aee32f361fb8e254e

لا شك ان الماء نعمة من النعم التي انعم الله بها على عباده وثروة تحتاج منا المحافظة عليها ولا شك بان الأطفال الصغار لا يعون مقدار الثروة المائية وطرق المحافظة عليها وترشيد الاستهلاك ومشاكل الجفاف التي يعاني منها بعض الدول،حيث اغلب المدارس وخصوصا الابتدائية بما فيها الذكور والإناث تفتقد عدة أمور أهمها:
١- صنابير الماء لا تناسب الأطفال وطريقة استخدامها.
٢-لا يوجد في المدارس ارشاد سواء في دورات المياه او غيره.
٢- لم يتم تفعيل ترشيد استهلاك الماء بما يناسب أفكار ابنائنا وبناتنا  الصغار وترسيخ مبدأ الاقتصاد والمحافظة على الماء.
ولحل هذه القضية أوصي بالتالي:
١- وضع صنابير تناسب اطفالنا وبناتنا والأفضل وضع الصنابير الذكية التي تعمل بشكل تلقائيا بالاستشعار او غيره.
٢-تهيئة دورات المياه بما يناسب الأطفال وافكارهم ووضع ملصقات تناسب عمرهم العقلي والزمني.
٣- تفعيل دور المدرسة في ترشيد استهلاك المياه ومشاكل الجفاف التي تعاني منها بعض الدول بما يناسب فهمهم وإدراكهم.
٤- يتم ادراج هذا اليوم من ضمن نشاط المدرسة الأساسي.
اخيراً وليس آخراً دول الخليج عموما تفتقر الى المياه وضريبة عدم ترشيد استهلاك المياه يضر الأجيال القادمة خصوصا وان البيئة التي نعيش فيها صحراوية قاحلة تفتقر الى الماء.