سائلة تقول:

زوجي شاذ والدليل أنه في مقاطع صور ودائما يخرج للإستراحة ومرة فتشت جواله ولقيت مقاطع وصور وأريد الطلاق منه ويوجد طفل عمره سنة ونصف؟

الجواب:

لا يصلح أن يتم توجيه الإتهام من غير دليل ولا برهان مبين ومن الواضح عدم وجود شهود كلها أمور مبينة على الظن والظن أكذب الحديث، يجب أن يكون هنالك بين الزوجين الثقة والطلاق ليس حل والحل الصحيح هو مبدأ الثقة وكذلك عدم تفتيش الجوالات من غير علم مبدأ الحياة الزوجية هو الثقة، ولو كان شاذ زوجك لما جاء هذا الطفل الواجب عليك فتح صفحة جديدة وإعادة الحسابات بينكم والتفكير بمصلحة الطفل الذي لا ذنب له.