ليس على كل حال يتهرب الناس منك، فقد تكون وسوسة تعاني منها أو أوهام يبثها لك الشيطان ليحزنك ويشعرك بالوحدة، ولكن لا يتهرب الناس من الأشخاص الا بسبب معين ولعل أهم سبب لتهرب الناس من الآخرين وهو أن الناس يرون أنك ناجح وتستطيع شق طريقك بكل نجاح لوحدك وكذلك عدم تحمل المسؤولية اتجاهك فعندما يشعر الأخرين مما هم حولك بأنك سوف تصبح عبئ عليهم أو في ورطة كبيرة فسوف يتخلى عنك الآخرين أو يحاولون الابتعاد عنك بسبب مشاكلك أو بسبب صعوبة منافستك وهنالك الكثير من الاسباب التي تجعل الآخرين ينفرون منك من أبرزها عندما تصبح أناني فلن تجد من يقابلك بسبب الأنانية التي لديك، يحاول التخلص منها أو الابتعاد عن الأسباب التي تجعلك أناني، بالنفس الوقت كيف تريد الاهتمام وأنت لا تهتم بمشاعر الآخرين وظروفهم وأوضاعهم، وكذلك أغلب الناس لا يحبون الاحتكاك في الأشخاص الذين يثيرون المشاكل ودائماً لهم وقود لها، البخل من أهم اسباب بعد الناس عنك البخيل غير مرغوب فيه ولا مرحب به ولا يمكن العيش معه بسبب بخله، ولكن هنالك فئة من الناس تتهرب منك وهي الفئة التي لا تجد في التواصل معاك مصلحة أو فائدة فعندما تنتهي مصلحتهم يختفون وهذا الأمر طبيعي ومنتشر لدى أغلب البشر ولكن تذكر أن المحبة من الله سبحانه والله قادر على كل شيء فكم من شخص لا يملك الا ثيابه ولكن فيه من حب البشر الشيء الكبير والكثير، ولحل هذه المشكلة التي تعتقد أنها تواجهك في اعتقادك بأن الناس يتهربون منك يجب تصنيف العلاقات مع الناس وأن هنالك علاقات وقتية وعلاقات دائمة وعلاقات متقطعة مثلاً العمل أو علاقات الأسرة أو علاقات الصداقات أو علاقات الطفولة وغيرها، إن التصنيف سوف يساعدك في التغلب على هذه المشكلة وفهم العلاقات مع الناس وأنه يوجد علاقات قد تنتهي في أي وقت وهذا هو الصحيح في العلاقات ومن الطبيعي حصول ذلك، ولكن يبقى إحترام الآخرين وتقديرهم وعدم همزهم أو لمزهم أو احتقراهم وهذه من أسباب فشل العلاقات وكذلك من أسباب تهرب الآخرين مما هم حولك، إن أعظم نجاح لكسب العلاة بين الآخرين ومفتاح نجاحها هو تقبل الذي أمامك بشكله وصفاته ومظهره، إن علاقات الإنسان تكون قائمة على الشعور فعند يشعر الإنسان بالإنسانية فلن يتخلى عنك والشعور يكون متبادل بين جميع الأطراف.