مقالات وقضايا

تسويق مشروبات الطاقة تحت ظلال عاطفة المجتمع

إن أضرار مشروبات الطاقة عالية جداً لما تحتويه على مواد ليس لها فائدة للجسم من احتواءها على الكافيين بنسب عالية ويكفي التحذير الموجود عليها بأنها غير مناسبة لمن هم دون سن 18 عام وهذ التحذير وغيره ما هو الا دليل دامغ بأن كثرة استخدام هذه المشروبات والتي لها الأثر السلبي على صحة الإنسان خصوصا التركيز ووظائف الكلية فكيف اذا تم إضافة الألوان الصناعية والنكهات الغير طبيعية والتي تتعب الكليتين وليس لها أي  فائدة و لا يوجد أي فيتامينات فيها، ويكفي تحذير منظمة FDA لذلك تجد الشركات تقوم بصناعة العلب بأشكال ملفته للنظر وأشكال متميزة بمنظار ساحرة والوان تبهر العين والنظر إليها ، إن ما حصل من استغلال براءة الأطفال الصغار ما هو الا أمر خطير ومخالف للقانون فكيف اذا كان يتم ترويج مشروبات الطاقة والتي يتم تحذير عدم شربها لمن هم دون سن 18 عاماً، إن شرب هذه المشروبات بشكل مستمر قد يسبب الإدمان عليها وقد يسبب هشاشة العظام وكذلك الإضرار بوظائف الكبد ورفع ضغط الدم وكذلك الأرق في النوم وغيراه من الدراسات السريرية والمختبرات المعملية والتي أوصت بالابتعاد عن مشروبات الطاقة لما تحويه من الضرر، إن ما يحصل من ترويج الأطفال واستغلال برائتهم تحت عاطفة المجتمع لهو مخالفة صريحة لنظام الإعلام المرئي والمسموع والذي نص على أن ( استغلال الأطفال لأغراض الشهرة جريمة يعاقب عليها النظام) بحيث أن مشروب الطاقة اشتهر  فكيف كذلك لمن ينشر مشروبات الطاقة والتي لها الآثار الصحية وعدم الاكتراث لتعليمات وزارة الصحة والمنظمات الصحية خصوصاً الأطفال والذين أصبحوا ضحية لهذه المشروبات لعدم إدراكهم لمسؤولية الضرر الحاصل  من هذه المشروبات، يجب محاسبة هذه الشركات ولكل الداعمين خلف هذا الأمر بشكل غير مباشر ويتم عرضهم على الجهات المسؤولة.     

اترك رد

error: اذا أردت أن تنسخ تواصل مع ادارة الموقع وشكر نتفهمك لذلك
WhatsApp chat
%d مدونون معجبون بهذه: