كسوة الكعبة الشريفة هي من أهم  مظاهر التعظيم والتبجيل والتقدير  للكعبة المشرفة، بدأ تاريخها عندما رفع إبراهيم عليه السلام وإسماعيل قواعد الكعبة المشرفة ومنذ ذلك الوقت والكسوة تمر بعدة عهود، بداية  قبل الإسلام وعهد النبي عليه الصلاة والسلام، والخلفاء الرشدين من بعده وعهد الدولة الأموية والعباسية والعصر العثماني والعصر الحديث وقد كانت الكسوة لها عدة ألوان سابقاً اللون البني والأبيض والأحمر والأصفر والأخضر حتى إنها استقرت على اللون الأسود مع الخيوط الذهبية ، وقد اختصت بلادنا الغالي بصناعة كسوة الكعبة المشرفة بكامل مراحل التصنيع من الصباغة  الى النسيج الى الطباعة والتطريز والخياطة والتجميع  منذ عام 1381هـ أي قرابة ستون عاماً ويتم تغييرها كل عام في موسم الحج تحت اشراف سدنة الكعبة وإهتمام خاص من قبل خادم الحرمين الشريفين رعاه الله وتقدر التكلفة الإجمالية لإنتاج الكسوة لأكثر من سبعة عشر مليون ريال.