مقالات وقضايا

عنصرية التمييز المقيتة

وجهة نظري في العنصرية تكمن في كونها ممارسة لا أخلاقية بل إنها تعتبر من الافعال والاعمال الغير سوية، التي يمقتها الدين والفطرة السوية، العنصرية تعتبر فتيل نار يوقد الحرب ويشعل الفتنة بين الآخرين ويولد  الحقد والبغضاء والشحناء ، كل ذلك من غير سبب واضح او تفسير صحيح منطقي،العنصرية لا تبت للقانون بشيء فهي خارجة عن القوانين والاعراف السائدة في المجتمعات البشرية باسرها ، العنصرية من الكبر والتكبر على فئة من الناس، يقول النبي عليه الصلاة والسلام ( لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كبر) والعنصرية من الكبر ، يكفينا ان الكبر معصية عصى الله بها ابليس الرجيم فلعنه الله الى يوم الدين،كيف نجعل العنصرية بيننا ونحن من اصل واحد واب واحد وهو آدم عليه السلام ابو البشر، تمييز  العنصريات لا  يأتي بخير بل انه يفتك بالبشر ويشعل الشر في النفوس ويهدر الاموال ويقتل الانفس، انه ينشر الآثام ويقتل الأنام من غير مبرر ، ويكفينا القول الدامغ والصريح  والذي يؤكد بل  يجزم ان العنصرية ليست الا من اعمال الشيطان واعوانه المفسدين في الأرض، يقول الحق تبارك وتعالى ( هو الذي خلقكم من نفس واحدة وجعل منها زوجها…) اي ان الله سبحانه خلق الانسان من نفس واحدة فلا مجال للعنصرية، ويكفينا ان الله سبحانه خلقنا باختلاف الستنا والواننا  آية للتفكر والتدبر في الخلق  ، ربنا ما خلقت هذا باطلاً سبحانك، إن اللبيب العاقل يفهم ويعلم ان الله خلق البشر من تراب سبحانه ولكن رفع بعضهم فوق بعض درجات ولا يعني ذلك ان نتعالى على بعضاً البعض بل يجب ان تكون الانسانية رابطتنا  والرحمة دستورنا.

اترك رد

error: اذا أردت أن تنسخ تواصل مع ادارة الموقع وشكر نتفهمك لذلك
WhatsApp chat
%d مدونون معجبون بهذه: