مقالات وقضايا

الموقف الثابت في الحياة

إن الإنسان في هذه الحياة عندما يكون لديه مبادئ راسخة وثابتة وصحيحة ومتكاملة ومنهاج متوافق مع الكتاب والسنة وطاعة ولي الأمر وعدم شق صف الجماعة الواحدة  عندها لا يخشى شيء ولا يخاف كائن من كان ، لأن ذلك الأمر هو المقصود وهو التعاون على البر والتقوى والتكاتف الذي يؤدي الى الصمود في وقت الأزمات والثبات في عواصف الحياة  القوية. لا يهمك ما يدور من حولك من عواصف  وأمور دام أنك تمشي بخارطة الطريق الصحيح والواضح فإنك سوف تصل لهدفك باذن الله وسوف تحقق آمالك وطموحاتك التي تصبوا اليها. إن التذبذب في أفكارنا يجعلنا متذبذبين بين ألم الحيرة وأمل السراب، بل سوف نفقد الذي بين أيدينا. الواقعية في الحياة تجعلك ترضى وتقنعك بما أعطاك الله سبحانه، إن أكثر الأمور التي تهديك للطريق الصحيح بعد توفيق الله سبحانه هي الاستشارة من قبل الذين من حولك من  الإصدقاء خصوصاً الأخلاء الذين يملكون صندوق أسرارك ومفتاح أفكارك، عندما يكون صديقك وفياً معاك فتلك نعمة من الله سبحانه قد منحك الله إياك فكيف اذا كان أباً أو أماً أو زوجة أو ابناً أو بنتاً أو  اخاً أو أختاً أو قرابة فتلك هبة وقوة تساعدك في مواجهة تلاطم أمواج الحياة وعواصفها القوية. إن من الأمور التي سوف تساعدك في التغلب على حيرتك وجمع شتاتك وتفرقة أفكارك هي صلاة الاستخارة والتي تغنيك عن كل مستشار والتي علمنا أيها نبي الرحمة  عليه افضل الصلاة  وأتم التسليم ( يقول: «إذا هم أحدكم بالأمر فليركع ركعتين من غير الفريضة ثم ليقل: اللهم إني أستخيرك بعلمك، وأستقدرك بقدرتك، وأسألك من فضلك العظيم، فإنك تقدِر ولا أقدِر، وتعلم ولا أعلم، وأنت علام الغيوب، اللهم إن كنت تعلم أن هذا الأمر خير لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري (أو قال: عاجل أمري وآجله) فاقدُره لي، ويسره لي، ثم بارك لي فيه، وإن كنت تعلم أن هذا الأمر شر لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري (أو قال في عاجل أمري وآجله) فاصرِفْه عني، واصرِفني عنه، واقدُر لي الخير حيث كان ثم أرضني (رضِّني  به)، ويسمي حاجته) إن الاستخارة هي سلاحك عندما تختار  ولا تعرف كيف تختار وعندما تندهش من كثرة الخيارات المتاحة امامك ولا تستطيع أن تحدد الذي ترغبه أو تريده وتتردد في الخطوة القادمة،  عندها تتوضأ ثم  تصلي ركعتين بعد الوضوء وتدعوا بالدعاء السابق وباذن الله لن تندم ، إن نبينا عليه الصلاة والسلام لا ينطق عن الهوى إن هو الا وحي يوحى، ويكفينا حديث الاستخارة التي يجب أن نعلم وندرس انفسنا وأهلنا وأبنائنا أياها جيلاً بعد جيل.

اترك رد

error: اذا أردت أن تنسخ تواصل مع ادارة الموقع وشكر نتفهمك لذلك
WhatsApp chat
%d مدونون معجبون بهذه: