مقالات وقضايا

نتباعد شهرا لنقترب أشهرًا

عندما ارتفع مؤشر عدد حالات الاصابات بفايروس كورونا المستجد كوفيد-١٩ والذي قارب الرقم  أن يصل الى قرابة الف حالة اصابة،  مما يستدعي اجراءات اكثر صرامة وقوة وذلك بسبب عدم التقيد بالمعايير والانظمة الصحية من عدم التباعد بالشكل الصحيح وكذلك التجمعات الاخرى وعدم التقيد بوسائل الكمامة والتباعد الاجتماعي مما تسبب بزيادة أعداد الإصابات والضحايا هم من ذوي المناعة الضعيفة وكبار السن ومن لديهم مشاكل في اجهزة التنفس والرئتين وهذا الأمر يثقل كاهل الكوادر الصحية ونحن في المنظمومة الصحية لا نريد زيادة في عدد  الاصابات   قدر المستطاع وذلك بسبب الحرص على الصحة العامة، إن ازدياد عدد حالات الاصابات بهذا الشكل يسبب ضغطاً وحملاً كبيراً على عاتق المستشفيات والمراكز الصحية والعناية المركزة مما قد يتسبب في فقد الارواح لا سمح الله  بسبب عدم كفاية أجهزة التنفس الصناعية وعدم السيطرة والتحكم بالوباء  ، إن الأمر خطير ولابد لنا من وقفة جادة وحاسمة ولعل من اهم وأبرز الوسائل المعينة التي تقرر منحى الإصابات هي أخذ اللقاحات اللازمة من اجل تحقيق الاهداف المرجوة التي سوف تقضي وتحقق المناعة القصوى لدى مجتمعنا الواعي وتحارب هذه الجائحة بعد التوكل على الله سبحانه وبذل مزيدا من الجهد والعطاء ، إنها حلقة متواصلة ومستمرة تبدأ من أنفسنا ومدى تقبلنا واستماعنا لتعليمات الاطباء المعتمدين من قبل وزارة الصحة وما يصدر من تعليمات وتوجيهات من القيادة الحكيمة والرشيدة والجهات المساندة الأخرى ،  عندها سوف تقودنا قيادتنا الى بر الآمن باذن الله ولا يختلف على هذا الكلام أحد.

كتبه الاستاذ ماجد بن عايد العنزي

اترك رد

error: اذا أردت أن تنسخ تواصل مع ادارة الموقع وشكر نتفهمك لذلك
WhatsApp chat
%d مدونون معجبون بهذه: