مقالات وقضايا

شهر الغفران والرحمة والقرآن

لقد أتى الضيف الذي فرضه الله فوق سبع سموات لهذه الأمة ومن رحمة الله سبحانه لعباده أن جعل هذه الفريضة التي تمر بنا في كل عام مرة واحدة ولما فيها من الأجور العظيمة والأوقات المباركة من الصلاة والدعاء والصدقات والخير والبركة  وقراءة القرآن الكريم ومحاسبة النفس وكذلك التدريب على الصيام من تخفيف الأكل وما فيه هذا الشهر من الخير الوفير والعطاء الجزيل، إنه شهر أنزل فيه القرآن الكريم،  نحمد الله سبحانه على هذه النعم التي لا تعد ولا تحصي  له تمام  الشكر والفضل  وحده على كل النعم التي نعيشها، إن الله سبحانه لم يفرض شيء لعباده الا لحكمة بالغة وقد ظهر ذلك عبر الإعجاز العلمي للقرآن الكريم والتي حيرت العقول، بل لم يدركها العلماء والعباقرة   الا بعد أن وجدوها قد ذكرت في كتاب الله سبحانه،  يقول الحق تبارك وتعالى ( يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب علي الذين من قبلكم لعلكم تتقون)، وما جاء في السنة النبوية قول عليه الصلاة والسلام ( والصوم جنة) حيث ثبت في الأبحاث العلمية والطبية  أن الصوم يخلص الجسم من السموم وينقي الدم ويريح الأعضاء الداخلية، الكبد والكلى وهذا الذي يصعب عمله الا من خلال الأدوية والأعشاب التي قد لا يكون لها التأثير الذي يحدثه الصيام، وإن الصوم أعظم علاج للسمنة والذي ثبت فعاليته في تخفيف الوزن، وغيرها من الأبحاث والأوراق والاعمال والبحوث التي تطرقت للصيام وما فيه من الفوائد العظيمة والجليلة، نسأل الله أن يتقبل منا ومنك الصيام والقيام وتلاوة القرآن وسائر الأعمال والأفعال والأقوال التي فيها الخير والسداد للجميع.    

اترك رد

error: اذا أردت أن تنسخ تواصل مع ادارة الموقع وشكر نتفهمك لذلك
WhatsApp chat
%d مدونون معجبون بهذه: