مقالات وقضايا

تاريخ الأوبئة البشري


لقد وجدت الأوبئة الى عصور ما قبل التاريخ للإنسان  أي قبل أكثر من مائة ألف سنة منها من ذكر في التاريخ ومنها لم يذكر،  وقد ظهرت أول هذه الفيروسات هو فايروس البطاطا والذي يصيب البطاط في الزراعة وقد بدأت الفيروسات بداية على النباتات والأشجار حتى انتشرت بين بني البشر وأكثر هذه الفيروسات فتكاً  والأمراض هو مرض  الجدري المعدي والذي انتشر و أودى بحياة ملايين البشر وحصد أرواحهم  وقد تم إكتشاف اللقاح  للجدري في أواخر القرن الثامن عشر، وبالرجوع لتاريخ هذه الأوبئة وأسبابها وجد أن التجمعات البشرية الكبيرة وبشكل عشوائي يسبب انتشار الفيروسات والأمراض مثلاً الحصبة الألمانية وشلل الأطفال والنكاف والموت الأسود وطاعون عمواس والفيروسات الهربسية وحمى الوادي المتصدع وحمى الضنك والحمى الصفراء  وجنون البقر وحمى الكلاب وانفلونزا الخنازير والطيور وغيرها ، أن علاقة التجمعات البشرية وكذلك الحيوانات خصوصاً الحيوانات الغير مستأنسة والتي يصعب أن تعيش مع البشر مثلاً القوارض والثعابين والخفافيش بحيث أن هذه الحيوانات يجب تجنبها وبنفس الوقت لا يصلح التخلص منها بشكل نهائي بحكم أنها من البيئة وتقوم بعمل التوازن البيئي وإكمال لدورة الحياة فيجب التعامل معها بحذر، إن انتقال الفيروسات والأمراض قد يكون  كذلك بسبب الحيوانات الداجنة والتي تعيش مع الانسان بشكل عشوائي، أن علاج الأوبئة يكون بإيجاد اللقاح المناسب لها، واذا لم يتم إيجاد اللقاح فإن دورة الفايروس لابد أن تكمل ولكن يجب أن يكون هنالك مقاومة للفايروس باستخدام أساليب الوقاية وتجنب الإجتهاد الشخصي أو سماع من الأخبار الغير موثوقة ومعتمدة، إن اتباع تعليمات وتوجيهات الجيش الأبيض من أطباء وكوادر صحية سوف يساعد باذن الله على الوقاية وتخفيف وباء كورونا.  

اترك رد

error: اذا أردت أن تنسخ تواصل مع ادارة الموقع وشكر نتفهمك لذلك
WhatsApp chat
%d مدونون معجبون بهذه: