لا شك ان الغذاء نعمة من الله سبحانه وفضل يقول النبي عليه الصلاة والسلام في الحديث  الصحيح  ( من أصبح منكم آمناً في سربه ، معافى في جسده ، عنده قوت يومه ، فكأنما حيزت له الدنيا بأسرها ) وهذه الحالة التي نعيشها من توفر كافية الغذاء من  تنوع الاصناف باشكالها وانواعها والوانها خصوصاً في تقديم وجبة الافطار في شهر الصوم الفضيل من كثرة ووفرة الاكل وزيادته عن الحاجة فهنالك عدة طرق يمكن ان نحافظ على هذه النعمة من خلال حفظها واعادة تقديمها باشكال متعددة وبذلك نحافظ على النعمة ونقدرها ونحترمها، وحيث أنه من الممكن اعادة استخدام الطعام بفضل وسائل الحفظ الحديثة من ابرزها الثلاجة والتفريز، من الطرق التي ممكن اعادة استخدام الطهي باسلوب ممتاز، مثلا اعادة تسخين المعكرونة باضافة الحليب عليها وكذلك الجبنة السائلة او وضع بعض الاضافات المتميزة، ان اعادة تقديم الطعام وعدم رميه يعتبر من شكر النعمة وتقديرها وهي من آداب الطعام ، اعادة تقديم الطعام هو اسلوب حضاري يحافظ على البيئة وكذلك تعزيز اهمية النعمة الغذائية.