مقالات وقضايا

وصية الخريجين

الإنسان لابد أن يمر في حياته بمراحل مختلفة وحيث أن كل مرحلة لها ظروفها واحتياجاتها ، مثالها مرحلة الطفولة واحتياجاتها والشباب وهي متعددة ومتنوعة وكذلك الرجولة والكهولة ، إن كل مرحلة تختلف في سماتها وصفاتها ومتطلباتها وأوضاعها .
من المراحل التي تكون لها احتياجات أساسية هي طلب العلم والتعليم بداية من مرحلة الطفولة المبكرة والمرحلة الابتدائية والمتوسطة والثانوية والجامعة ، لكل واحدة منها أسلوب خاص وطريقة ومعينة في التعامل والتفاعل معها وهي مكملة بعضها لبعض.
عند وصول الطالب أو الطالبة إلى مرحلة التخرج تبدأ لدى الكثير منهم التفكير العميق في مواجهة مسؤوليات الحياة وتحدياتها، بداية من طلب الوظيفة والسعي لها والتفكير بالإستقلالية وبناء الحياة الخاصة.
لابد للخريجين أن يستشعروا طعم انجازاتهم على مدار سنوات من الجد والإجتهاد ، سواءاً مرحلة التخرج من كلية او جامعة او معهد او مركز أو مؤسسة تعليمية وعليهم أن يواصلوا السعي في طلب الرزق والبحث عنه دون توقف أو كلل أو ملل أو جزع.
لابد أن تعلم أيها الخريج أنه قد لا تصل للهدف للذي تريده بشكل مباشر ، لابد للصعوبات أن تكون أمامك والعقبات وهنا يكمن سر النجاح وتحقيق الأهداف وهو المواصلة في البحث والتقصي وإذا رأيت باباً قد أغلق أمامك فقد يكون هنالك باباً أخر يفتح لك آفاق اخرى ومختلفة وقد تكون متميزة، لكن لابد من الاستمرار في البحث المستمر والمتواصل .
لابد أن نعلم علم اليقين أن الأرزاق مقسومة ولكن لا يعني أن نستسلم ونقول أن الرزق مقسوم ونقف مكتوفي الأيدي، ليست بهذا الفهم بل إنك لابد أن تسعى لكي يحصل لك الرزق المقسوم لك ، لأن الرزق المقسوم لا يأتي إلا من خلال السعي له، يقول الله تعالى ( هو الذي جعل لكم الأرض ذلولا فامشوا في مناكبها وكلوا من رزقه وإليه النشور).
يمكن للذي انهى دراسته أن يبحث عن عمل حتى تحين فرصته في إكمال حياته وأهدافه.
من المهم عدم الوقوف والاستسلام عند حد معين بل يجب البذل والسعي بعد التوكل على الله سبحانه في كل وقت وحين.
يجب علينا تحويل الألم إلى أمل وشعله مضيئة في مستقبلنا ، لأن الحياة لا تقبل الكسالى والمتواكلين على غيرهم.
الوصية التي أوصي بها أن التوكل على الله سبحانه بعد بذل الأسباب هو من أسباب النجاح في الحياة والسبب أنه من توكل على شيء أوكل إليه ، عندما تتوكل على الله فإن الله يوكل أمورك وتدبيرها كلها إليه، سبحانه وجل في علاه.
الوصية التي أوصي بها خريجين الثانوية العامة خصوصاً، هي الإلتحاق بالتخصصات المطلوبة والتي يحتاجها السوق، خصوصاً التخصصات المتعلقة بالأمن السيبراني والبرمجة وعلوم الحاسب الآلي الدقيقة والتجارة الالكترونية والقانون وعلوم الطبيعة وغيرها.

كتبه الاستاذ/ ماجد عايد خلف العنزي

اترك رد

error: اذا أردت أن تنسخ تواصل مع ادارة الموقع وشكر نتفهمك لذلك
WhatsApp chat
%d مدونون معجبون بهذه: